منتدى يمن الايمان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحباً بك في منتدى يمن الايمان
يرجي التكرم بالدخول اذا كنت عضو لدينا
أو التسجيل اذا رغبت بالانضمام الى اسرة المنتدى
نتشرف بتسجيلك والانضمام إلينا


اهلاً وسهلا ً بك: زائر في منتدى يمن الايمان ، نتمنى أن تكون في أتم الصحة والسعاده
 
الرئيسيةالبوابةتواصل إجتماعيغرفة الدردشةبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
تذكرني
أحلى الشبكات الاجتماعية

        
المواضيع الأخيرة
» كتب تاريخية روعة برابط واحد
الخميس أغسطس 21, 2014 7:49 am من طرف halbl

» كتب يمنية مهمه روعه
الجمعة أكتوبر 04, 2013 11:25 pm من طرف صبحي الاحمدي

» اللهم اني .......................
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:22 pm من طرف بسمة الامل

» اللهم اني .......................
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:21 pm من طرف بسمة الامل

» كيف سيكون شعورك
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:16 pm من طرف بسمة الامل

»  سورة النصر
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:15 pm من طرف بسمة الامل

» هل تعلم ان عليك اخي / اختي في الله 360 صدقه كل يوم ؟؟!!
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:11 pm من طرف بسمة الامل

» قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالي في الشرح الممتع
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:06 pm من طرف بسمة الامل

» طريقك الى السعادة - your way to happiness
الإثنين أغسطس 12, 2013 6:33 pm من طرف عادل

» رجل ابكى رسول الله وانزل جبريل مرتين
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:11 am من طرف عادل

» قصيدة في الدفاع عن الرسول الكريم"
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:08 am من طرف عادل

» بك أستجير فمن يجير سواكـا
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:06 am من طرف عادل

» بك أستجير فمن يجير سواكـا
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:05 am من طرف عادل

» ﻟﻠﺪﻧﻴﺎ ﺳﺒﻌﺔ ﻭﺟﻮﻩ :
الخميس يونيو 20, 2013 9:04 pm من طرف بسمة الامل

» ربــــــــــي
الخميس يونيو 20, 2013 9:03 pm من طرف بسمة الامل

ليصلك كل جديد في المنتدى

ادخل بريدك الاالكتروني:

Delivered by FeedBurner

المواضيع الأكثر نشاطاً
(صحيح البخارى).....هدية للمنتدى
حملة كونوا ربانيين إستعدادا لرمضان
( صلاتى هى كل حياتى )
مجموعة متميزة من اسلاميات متنوعة
الدليل الصارم على تحريم الأغاني من القرآن والسنة و الطب الحديث
برنامج للكتابة علي الفيديو Video Edit Magic 4.4+ شرحة
تحديد التخصص الجامعي وسائل ونصائح....(صناع الحياءة)
كيفية انشاء حساب في الهوتميل
هنيئاً لك يامن تكتب بـ آلقسم ألآسلآمي
(( ميزان ))) تعال شوف ((( وزنك)))..... لاتخاف....((( صور)))
مواقع للبحث
سحابة الكلمات الدلالية
محمد ينفق مسرع التراويح للاشتراك السياني iman تعرف اليمن Nimbuzz سوره واجبنا برنامج الملك العرب الوطن التي اقوى بالانترنت جهازك الايمان مديرية يقوم الجوال اسئلة الدعاء
تصويت
ما هو إنطباعك عن المنتدى؟
 ممتاز
 جيد
 لا بأس
 بحاجة لمزيد من التطوير
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 بيان القرآن الكريم في النفس .. و الروح :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة الامل
عضو برونزي
عضو برونزي


عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 04/10/2011

البطاقة الشخصية
وصفي:

مُساهمةموضوع: بيان القرآن الكريم في النفس .. و الروح :   الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 5:53 am

دراسة موجزة وهامة تتعلق بشرح المفهوم القرآني للروح و النفس ..
يخلط بعض الناس في اللغة الدارجة بين النفس والروح , فيقولون أن فلانا طلعت روحه , أو أن روحه اطمأنت أو تتعذب و كل هذه التعابير خاطئه , لأنها في الحقيقة أحوال تخص النفس وليس الروح .
يبين لنا القرآن الكريم أن ما يخرج من بدن المحتضر عند الموت والحشرجة هي نفسه و ليست روحه , حيث يورد لنا قول الملائكة لل...مجرمين لحظة الموت :
( أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق و كنتم عن آياته تستكبرون ) (الأنعام:93)

وكذلك يبين لنا القرآن الكريم أن النفس هي التي تذوق الموت وليس الروح , يقول الله تعالى :
( كل نفس ذائقة الموت ) . (آل عمران :18) .
ونجد هنا ان النفس تذوق الموت , ثم تمضي بعد ذلك في رحلة إلى ربها عز و جل,يقول تعالى :
(يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية). ( الفجر :27 )
والأنفس في القرآن الكريم تتدرج في مدارج ثلاثة :

أولا : النفس الأمارة بالسوء :
قال ربنا عز وجل :
( إن النفس لأمارة بالسوء ) ( يوسف : 45 )
وهذا يعني أن النفس تغري صاحبها بالشر و السوء وبذلك تدفعه بعيدا عن تحصيل كماله الأخلاقي , وتحثه على اتباع السبل السيئة والشريرة.وهذه الحال الطبيعية تسيطر على عقل الأنسان قبل دخوله المرحلة الأخلاقية التي هي مرحلة ( ا لنفس اللوامة ) .

ثانيا : النفس اللوامة :
وهي مصدر الحالة الأخلاقية عند الإنسان , قال عز و جل :
( ولا أقسم بالنفس اللوامة ) ( القيامة :3 )
و تدفع هذه النفس الإنسان إلى التخلص من أسر النفس الأمارة , كما تدفعه إلى اتباع السلوك الأخلاقي الراقي , و ضبط الغرائز الطبيعية والسيطرة عليها وعلى العواطف والرغبات و تنظيمها بفعل العقل .
ولقد شرف الله عز و جل هذه النفس حين أقسم بها .

ثالثا :
ا لنفس المطمئنة :
وهي تشكل بداية المرحله الروحية لدى الأنسان , قال ربنا تعالى
(يا أيتها النفس المطمئنة , ارجعي إلى ربك راضية مرضية , فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي ) ( الفجر :28 -31 )
و هذه هي المرحلة التي تمتلئ فيها نفس الإنسان بالطاقات الروحية و تؤسس صلة بالله عز و جل , وتأتي هذه المرحلة بعد أن يكون الإنسان قد تخلص من كل ضعفه و نقائصه .

تلك إذاًهي مدارج النفس الثلاثة . فالنفس تطوع لصاحبها العمل الخاطئ والشرير. :
( ًفطوعت له نفسه قتل أخيه ) (المائدة : 30 )
و هي أيضا شيطان الإنسان الذي يوسوس له :
( ولقد خلقنا الإنسان و نعلم ما توسوس به نفسه ) ( ق : 16)
و هي أيضا التي تسول لصاحبها , و تضيق عليه , و تزهَق , و تأمره بالشح , جاء في القرآن الكريم :
( بل سولت لكم أنفسكم ) ( يوسف : 18 )
(و ضاقت عليهم أنفسهم ) ( ا لتوبة : 18)
( إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا و تزهق أنفسهم ) ( التوبة : 55 )
( ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون ) ( الحشر : 90 )
( و أحضرت الأنفس الشح ) . ( النساء : 128 )
فالنفس هي المتهمة في القرآن الكريم بالشح والوسواس و السوء والفجور و الطبيعة الأمارة أو اللوامة , وللنفس في القرآن ترق و عروج , فهي ممكن أت تتزكى و تتطهر , قال تعالى :
(ونفس و ما سواها , فألمها فجورها و تقواها ) ( الشمس : 807)
أما الروح في القرآن الكريم , فتذكر دائما بدرجة عالية من التقديس والتشريف , ولا يذكر لها أحوال من عذاب أو هوى أو شهوة أو شوق أو تطهر أو تدنس أو رفعة أو هبوط أ ضجر أو ملل , ولا يذكر أنها تخرج من الجسد أو أنها تذوق الموت .. ولا تنسب إلى الإنسان , وإنما تأتي منسوبة دائما إلى الله .
يقول تعالى :
ً( فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا ) ( سورة مريم : 17 )

و في قصة آدم يقول عز و جل :
( فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ) فها ربنا هنا يقول " روحي "و لا يقول روح آدم ( و أيدهم بروح منه ) ( المجادلة : 22 )
نجد كلمة الروح هنا أيضا منسوبة إلى الله تعالى .
و في التعبير القرآني جاءت كلمة الروح تعني القرآن الذي أنزله الله على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم , قال تعالى :
(و كذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ) ( الشورى : 52 )
والروح في القرآن هي وحي الله لعباده المرسلين:
( يلقي الروح على من يشاء من قومه لينذر يوم التلاق ) ( غافر : 15 )
نجد من هذا البيان القرآني الواضح أن الروح في كتاب الله عز وجل تأتي دائما منسوبة إلى الله , و هي دائما في حركة من الله و إلى الله , ولا تجري عليها الأحوال الإنسانية ولا تكون محلا لشهوة أو شوق أو عذاب , ولهذا فقد جاءت في القرآن الكريم في موضع تكريم و تشريف من الله سبحانه و تعالى .

فالروح إذاً هي غير النفس , و هي نفخة الخالق فينا , ولكل منا نصيبه منها , قال تعالى في قصة خلق آدم :
( إني خالق بشراً من طين , فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ) ( ص : 71,72 )
و ما حدث من أمر التسوية والتصوير و النفخ في صورة آدم يعود فيتكرر في داخل الرحم في الحياة الجنينية لكل منا .. فيكون لكل منا تسوية و تصوير , ثم نفخة ربانية حينما تتهيأ الأنسجة و يستعد المحل لتلقي هذه النفخة .. و ينتقل الخلق بهذه النفخة من حال إلى حال ، قال ربنا :
( ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين ) ( المؤمنون : 14,15 )
فيقول عند النفخة : ( ثم أنشأناه خلقا آخر ) .. إشارة إلى نقلة هائلة من المضغة المكسوة بالعظام إلى خلق لا يقدر عليه إلا أحسن الخالقين .. و ذلك بالنفخة الربانية .
و يتكلم القرآن عن هذا النفخ في الجنين بعد تسويته في آية أخرى عن نسل آدم :
ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين و نفخ فيه من روحه و جعل لكم السمع و الأبصار والأفئدة ) السجدة : 8,9 )
وبفضل هذه النفخة يصبح للواحد منا خيال وضمير وقيم وعالم من المثل .
وأما علاقة نفس كل منا بروحه و جسده فهي أشبه بعلاقة ذرة الحديد بالمجال المغناطيسي ذي القطبين .
والذي يحدث للنفس دائما هي حالة استقطاب .. إما إنجذاب و هبوط إلى الجسد .. إلى حمأة الواقع وطين الغرائز و الشهوات , و هذا هو ما يحدث للنفس الجسدانية الحيوانية حينما تشاكل الطين و تجانس التراب في كثافتها. . أو يحدث للنفس انجذاب و صعود إلى الروح إلى سموات المثال و القيم و الأخلاق الربانية , وهو ما يحدث للنفس حينما تشاكل الروح و تجانسها في سموها و لطفها و شفافيتها .
تكون النفس طوال الحياة في حركة تذبذب و استقطاب بين القطب الروحي , و بين القطب الجسدي .. مرة تطغى عليها ناريتها و طينتها , و مرة تتجلى فيها شفافيتها و طهارتها .
والجسد والروح هما مجال الإمتحان والإبتلاء , حيث تبتلى النفس و تمتحن بهاتين القوتين الجاذبتين إلى أسفل و إلى إعلى لتخرج سرها و تفصح عن حقيقتها و رتبتها و ليظهر خيرها وشرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنين الشوق
عضو فضي
عضو فضي


عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 03/10/2011

البطاقة الشخصية
وصفي:

مُساهمةموضوع: رد: بيان القرآن الكريم في النفس .. و الروح :   الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 10:09 pm

احسنتي
يعطيك العافية عالموضوع







المصدر: منتدى يمن الايمان - http://yemen-al-iman.yoo7.com





</center
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيان القرآن الكريم في النفس .. و الروح :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يمن الايمان :: منتديات اسلامية :: مواعظ ودروس-
انتقل الى: