منتدى يمن الايمان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

مرحباً بك في منتدى يمن الايمان
يرجي التكرم بالدخول اذا كنت عضو لدينا
أو التسجيل اذا رغبت بالانضمام الى اسرة المنتدى
نتشرف بتسجيلك والانضمام إلينا


اهلاً وسهلا ً بك: زائر في منتدى يمن الايمان ، نتمنى أن تكون في أتم الصحة والسعاده
 
الرئيسيةالبوابةتواصل إجتماعيغرفة الدردشةبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
تذكرني
أحلى الشبكات الاجتماعية

        
المواضيع الأخيرة
» كتب تاريخية روعة برابط واحد
الخميس أغسطس 21, 2014 7:49 am من طرف halbl

» كتب يمنية مهمه روعه
الجمعة أكتوبر 04, 2013 11:25 pm من طرف صبحي الاحمدي

» اللهم اني .......................
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:22 pm من طرف بسمة الامل

» اللهم اني .......................
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:21 pm من طرف بسمة الامل

» كيف سيكون شعورك
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:16 pm من طرف بسمة الامل

»  سورة النصر
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:15 pm من طرف بسمة الامل

» هل تعلم ان عليك اخي / اختي في الله 360 صدقه كل يوم ؟؟!!
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:11 pm من طرف بسمة الامل

» قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالي في الشرح الممتع
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:06 pm من طرف بسمة الامل

» طريقك الى السعادة - your way to happiness
الإثنين أغسطس 12, 2013 6:33 pm من طرف عادل

» رجل ابكى رسول الله وانزل جبريل مرتين
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:11 am من طرف عادل

» قصيدة في الدفاع عن الرسول الكريم"
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:08 am من طرف عادل

» بك أستجير فمن يجير سواكـا
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:06 am من طرف عادل

» بك أستجير فمن يجير سواكـا
الثلاثاء أغسطس 06, 2013 7:05 am من طرف عادل

» ﻟﻠﺪﻧﻴﺎ ﺳﺒﻌﺔ ﻭﺟﻮﻩ :
الخميس يونيو 20, 2013 9:04 pm من طرف بسمة الامل

» ربــــــــــي
الخميس يونيو 20, 2013 9:03 pm من طرف بسمة الامل

ليصلك كل جديد في المنتدى

ادخل بريدك الاالكتروني:

Delivered by FeedBurner

المواضيع الأكثر نشاطاً
(صحيح البخارى).....هدية للمنتدى
حملة كونوا ربانيين إستعدادا لرمضان
( صلاتى هى كل حياتى )
مجموعة متميزة من اسلاميات متنوعة
الدليل الصارم على تحريم الأغاني من القرآن والسنة و الطب الحديث
برنامج للكتابة علي الفيديو Video Edit Magic 4.4+ شرحة
تحديد التخصص الجامعي وسائل ونصائح....(صناع الحياءة)
كيفية انشاء حساب في الهوتميل
هنيئاً لك يامن تكتب بـ آلقسم ألآسلآمي
(( ميزان ))) تعال شوف ((( وزنك)))..... لاتخاف....((( صور)))
مواقع للبحث
سحابة الكلمات الدلالية
اليمن يقوم التراويح اسئلة العرب iman بالانترنت الملك الدعاء اقوى السياني الوطن الايمان برنامج سوره محمد Nimbuzz مديرية جهازك مسرع ينفق واجبنا الجوال للاشتراك التي تعرف
تصويت
ما هو إنطباعك عن المنتدى؟
 ممتاز
 جيد
 لا بأس
 بحاجة لمزيد من التطوير
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 ازمة فكر ام ازمة اخلاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل
عضو مجتهد
عضو مجتهد


عدد المساهمات : 326
تاريخ التسجيل : 17/06/2010
العمر : 36

البطاقة الشخصية
وصفي:

مُساهمةموضوع: ازمة فكر ام ازمة اخلاق   الجمعة يونيو 24, 2011 10:45 pm







أزمة فكر أم أخلاق






الحمد لله و الصلاة و السلام على نبيه و
مصطفاه ، و نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و نشهد أن محمداً عبد الله و
رسوله جاء بالهدى ودين الحق ليكون للعالمين نذيراً . عباد الله اتقوا الله حق
تقاته و لا تموتن إلا و أنتم مسلمون ؛ من أصلح ما بينه و ما بين الله يكفيه الله
ما بينه و ما بين الناس ؛ ذلك بأن الله يقضي على الناس و لا يقضون عليه و يملك من
الناس و لا يملكون منه ، و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . أما بعد : فإنَّ أصدق الكلام كلام الله و خير
الهدي هدي نبيكم محمد صلى الله عليه و آله وسلم و إنَّ من كلامه تعالى قوله :



( إنَّا
عرضنا الأمانة على السماوات و الأرضِ و الجبالِ فأبين أن يحملنها و أشفقن منها و
حملها الإنسانُ إنهُ كان ظلوماً جهولا)1 . و الأمانة فسرت كما يذكرُ العلامةُ
القاسميُّ بالطاعةِ أو بالفرائض و الحدودِ و الدينِ أو بمعرفتهِ تعالى . قال
الإمام ابن كثيرٍ و كلُّ هذه الأقوالِ لا تَنَافيَ بينها
؛ بل هي متفقةٌ و راجعةٌ إلى أنها التكليفُ و قبول الأوامرِ
و النواهي ، وحملها الإنسان بسبب استعدادهِ الفطري فإن تَرَكَ أداءَ الأمانةِ كان
ظلوماً ، و إن ترك أسباب سعادتهِ مع التمكن منها كان جهولاً ؛ كما يفهم من كلام
الإمام الزمخشري .



و أصبحت
تَبِعَةُ الأمانةِ عظيمةً عندما جعل الله في الأرض خليفةً ؛ فخلق آدم ثم ورثتِ
البشريةُ مهمةَ الاستخلافِ و حُمِّلتِ الأمانة . و كيفما تحرك المهتدون فإنما
يدندنون حول الاستخلاف و الأمانة و هي راية حملتها يد النبوة من لدنِّ آدم عليه
السلام و انتهاء بخاتم الأنبياء و الرسل صلى الله عليه و آله وسلم ؛ لتستلم الأمة
المسلمة هذه المسؤولية العظمى . قال تعالى : ( وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا
شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيداً )2 و تربية هذه الأمة الراشدةِ صاحبةُ
الوسطيةِ عمليةٌ طويلةٌ شاملةٌ تتعرض لِمُعَوِّقاتٍ كثيرة ، هذه الأمة حاملة
رسالةٍ قرآنيةٍ ربانية إلى كل شعوب الأرض ، وكما يقول أحد المربين :
"قد يكون المطلوبُ اليومَ بإلحاحٍ التأكيد على أهمية تشكيل
شخصيةِ المسلم المعاصر الذي يجسد القيم الإسلامية في واقع عملي و يبرهن على أنَّ
خلود الرسالة الخاتمة و صلاحيتها لكل زمانٍ و مكان إنما يتمثل في قدرتها على
إنجابِ الأنموذج المطلوبِ و تقديم الحلول الحضارية لمشكلات البشرية الكبرى ، وأنَّ
معجزة الرسالة إنِّما هي معجزةٌ تكليفيةٌ تتحقق من خلال إرادات البشر و قدراتهم و
تسير طبقاً للسنن و القوانين و الأسباب الجارية في الكون و النفس و الآفاق التي
قدرها الله و سخرها للإنسان "3 . قال تعالى ( سنريهم آياتنا في الآفاق و في
أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق )4. وتكاد تكون أزمتنا الأساسية واحدة في حقيقتها و
إن اختلفت مظاهرها و تعددت آثارها من موقع لآخر ذلك أننا لا نعترف بمسؤوليتنا عما
لحق بنا و لا نواجه ما أصابنا بجرأة و شجاعة لنكتشف مواطن التقصير و نحددَ مواطن
القصور لنستدركها و إنما لا نزال نلقي التبعة على الآخرين الذين هم دائماً سببُ
بلائنا ومصائبنا جميعاً لنعفي أنفسنا من المسؤولية ؛ دون أن ندرك أننا بذلك نلغي
أنفسنا و أهليتنا للبقاء ، و عندما نَعْرِض لمظاهر و أبعاد الأطواق أو المؤامرات
أو الخطط الخارجية حولنا يكون عندنا الكثير لنقوله أما حين بقوم بعملية مراجعة
بسيطة لما قدمناه أو ما يمكن أن نقدمه في هذا المجال أو ذاك فتخفت أصواتنا وتتقزم هاماتنا
و تتضاءل حصيلتنا حتى تكاد تعادل صفراً أو ما يعادل الصفر ، و ما أسهل أن نصنع
المسوغات لما نفعل و نعايره بمعايير غريبة و مضحكة دون أن ندري أننا نسويه و
نقايسه بالعدم ، إن الخطاب الإسلامي المعاصر و الذي يطمح إلى حمل أمانة الاستخلاف
في الأرض لم يتمكن بعد من استيعاب أقرب الناس إليه علاوة عن كسب الآخرين بسبب قصور
نظرته ، و بدل فتح مصاريع الأبواب المغلقة ازدادت الأقفال ، و فكر الهداية انكمش
أحياناً ليتوه الناس في مزالق أفكار شاردة ؛ دُفع الكثيرون إليها لقصور الخطاب
الإسلامي الذي لا بد أنه قادر على النماء و التجدد الدائم و الاستيعاب للأفراد و
المجتمعات و الثقافات و الأنماط المجتمعية المتباينة و ليس هدفه حصر الأمور في
أودية اجتهاداتٍ مهما حلقت فإنها تبقى وليدة الاجتهاد البشري و لا تلغي بحال
إمتدادات الرسالة القائمة على نصوص وحي رب الأرض والسماء ، وصدق الله تعالى إذ
يقول : ( فلا و ربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم
حرجاً مما قضيت و يسلموا تسليما )5. وقد يكون من المشكلات الأساسية التي تعاني
منها العملية التربوية الإسلامية في جهدها لبناء الإنسان و الأمة الراشدة التي
تنهض بأمانة الاستخلاف ، عقلية التبعيض و التفكك أو النظرات الجزئية التي تفتقر
إلى الشمولية و التوازن و ضبط النِّسب في كل أمر من أمور الحياة لأنها في نهاية
المطاف تمثل النظرة الأحادية الضيقة التي تتوهم أنها اكتشفت الحقيقة المطلقة كلها
واستحوذت عليها من كل جوانبها فلذلك تتحزب لها و تنغلق عليها و تلغي حق غيرها في
النظر و تلغي أيضاً حصتها في النمو و الامتداد الذاتي كما تحول دون الإفادة من
جهود الآخرين و تسبب النظرات الجزئية المتحزبة و النظرات التبعيضية الضيقة ؛ تسبب
أحياناً الفشل و الإحباط ثم التخاذل الفكري و الشلل التربوي و الانتحار الروحي و
الهروب أحياناً من عالم الواقع و الحقيقة إلى عوالم الوهم و الخرافة و العطالة و
انطفاء الفاعلية فهي طوراً تقدم علماً بلا تربية و طوراً تقدم تربية من دون ضوابط
شرعية لسلوك الإنسان . و لوحظ أن هناك تياران يحاولان تحديد المشكلة أهي مشكلة
أخلاق أم مشكلة أفكار ؛ أي : هل أن المسلمين يعرفون الأمور الصحيحة و مشكلتهم إنما
هي أمر تربويٌ و حَملٌ على ما يعرفون ؟ أم أن المشكلة ليست مشكلة التزام بما
يعرفون فهم ملتزمون و لكن ما يعرفونه فيه أغلاط كثيرة تحتاج إلى صياغة جديدة ؛ أي
بناء عالم الأفكار الصحيحة بدل عالم الأفكار المغلوطة التي يعيشون خلالها. إنني
أعتقد أنه لا يمكن الفصل بين المشكلة الفكرية والتربوية تماماً رغم و جود حالات
تتباين فيها حصص كلٍّ منهما و إن كنت أعتقد أيضاً أن للمشكلة الفكرية حصةٌ هائلة ،
فعالم الأفكار هو المؤثر و الموجه و المتحكم دائماً بعالم الأشخاص و الأشياء ، وحركة
الإنسان و مسالكه المتنوعة هي ثمرةٌ لقناعاته و مواريثه الفكرية و تشكيله الثقافي
، فالواقع الذي عليه الناس ما هو إلا الإفراز الطبيعي و الوجه العملي المجسد
لمنظومة الفكر التي تحركه و تختفي وراءه ، لذلك فأية محاولة للنهوض و الإصلاح
تتجاوز الأزمة الفكرية و تصويب الخلل في عالم الأفكار سوف تمنى بالخيبة و السقوط و
الخسران ، و يجب بذل الجهد في الحمل و الرعاية التربوية لعالم الأفكار الصحيحة فهي
وسيلة إزهاق الباطل ( بل نقذف بالحق على
الباطل فيدمَغُه فإذا هو زاهق )6 .



و نذكر
الوقت كمثال يختل فيه الفقه الفكري و الأخلاقي عند الكثيرين ، فالوقت في بلاد
العالم الثالث لا وزن له ، و في الدول الصناعية الكبرى لا يُحرص عليه إلا بسبب
إدراك قيمته المادية ومن أي دافع أخلاقي .. وحدها الأمة الإسلامية جمعت بين الجانب
الفكري البنَّاء و الجانب الأخلاقي الصحيح ، وعندما سئل العالم الذي كان يرمي
رغيفه اليومي في طبق ماء ثم يحسوه ، عندما سئل عن سبب ذلك ؛ قال : ما بين مضغ
الخبز و حسوه مقدار قراءة خمسين آية . اندغم الفكر الصحيح مع الخلق الإيماني
الملتزم7 ، و الإمام المنذري رحمه الله غسَّل أحد أولاده في مدرسته و شيعه باكياً
إلى باب المدرسة فقط و استودعه الله ليتابع درساً ما كان لغير أمثاله أن يحرص عليه
. إنَّ أبعاد الاستخلاف الرباني و أداء الأمانة قد تبلور بشكل مذهل في شتى صعد
الحياة عند أهل الالتزام . الإمام ابن القيم رحمه الله اغتنم فرصة سفره إلى الحج
فكتب فوق راحلته كتابه العظيم زاد المعاد و الذي هو موسوعة من الموسوعات الكبيرة
في فقه سيرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم . كثيرون لا يزالون غير مدركين
لأهمية الأمانة حملاً و تكليفاً . أراد البعض أن يثرثر مع أحد المربين فقال له
المربي : أمسك الشمس ، فالوقت يجري و هو من أثمن ما لدينا ، لماذا يثرثر البعض في
الهاتف ساعات يمكن اختصارها إلى دقائق معدودة و كثيرون يتحدثون و يبحثون عن درس
يتعلمون به دينهم و ربما طلبوا ذلك لأولادهم ولكن رأينا أن التجارة والولائم و
المشاريع الخاصة عند الكبار و أوقات النوم و الراحة و الانبساط و التسلية و
أمثالها عند الصغار بأتي في الأولويات و بعدها يمكن الاهتمام بدرس فقه أو علم
يَتْرُكُ مُلقيه كل شؤونه الخاصة لأجل الآخرين فيعطونه فضول أوقاتهم . الريادة
الحضارية لأمة لا تحصل ما لم يكن فيها أمثال القاضي أبي يوسف صاحب البصيرة الفكرية
الثاقبة و الالتزام الأخلاقي النادر ؛ قال شجاع بن مَخْلَد سمعت أبا يوسف يقول : "مات
ابنٌ لي فلم أحضر جنازته و لا دفنه و تركته على جيراني و أقربائي مخافة أن يفوتني
من أبي حنيفة شئ لا تذهب حسرته عني" وقال أحد المربين لتلامذته : إذا خرجتم
من عندي فتفرقوا لعل أحدكم يقرأ القرآن في طريقه و متى اجتمعتم تحدثتم ، و كان
الجاحظ إذا وقع بيده كتاب قرأه من أوله إلى آخره أي كتاب كان حتى أنه كان يستأجر
دكاكين الوراقين و يبيت فيها ليلاً لينظر في الكتب. إن لكل معنىً روحٌ متأججة لا
يستقر بدونها و قراءة ما بين السطور ضرورية للإقلاع الحضاري الجديد ؛ تأملوا قول
أحد المربين من أن السلف رضي الله عنهم كانوا يقولون : لا يُعَلَّمُ الرجل العلم
حتى يتعلم الأدب و لو وقف على باب الأدب عشرين عاماً ؛ إذا تفكرتم في هذا ترون
جانباً من الأزمة . البعض يتحدثون عن
العلم و الفكر و لديهم أزمة أخلاق. ما معنى أن تنطلق للبناء و النفس مملوءة
بالآفات ؛ ما معنى أن تكون الغيبة هي الزاد و الكذب هو الإدام و عدم التثبت من
أقوال الفاسقين هو المعتاد ، وما الخيرية الموجودة في صاحب عمل يشكو إليك تقصير
العمال و إهمالهم و هو ظالم لهم يرى القذاة في عين واحدهم و لا يرى الجذع في عينيه
، وما معنى اشتغال العامل بصلاةٍ مثلَ صلاة تراويح أهل المدينة في وقت الظهيرة
فينفق ساعتين يأخذ بعدهما ساعة استراحة بحجة الصلاة وهي تقضى بدقائق معدودة ، وما
معنى أن نسأل عن الحقوق و ننسى الواجبات ، وما معنى أن تتحول المصلحة الخاصة لكل
واحد منا إلى المصلحة العامة ، ولماذا لا يحترم البعض إشارات المرور و لماذا يلقي
البعض بقشور الموز في الطريق بدل حملها و لماذا يزرع الفلاح أشجاراً لا تبعد عن الحد إلا بضعة سنتمترات لتأكل من
تراب جاره و تشرب من ماءه. لماذا يُستغل القروي الساذج عندما يأتي إلى المدينة على
يد بعض من ينتمون إلى الإسلام انتماء العملة المزورة إلى الورق و لماذا يكون عند
بعض الأساتذة الكرام و المربيات الفاضلات معياران لتدريس الناس و تفقيههم: معيار
فيه كل التعسير و التنطع و الانغلاق وهو للناس جميعاً و معيار آخر في بيوتهم حافلٍ
بالتيسير و الترخيص و الانفتاح .



و لماذا
يصلي البعض في المسجد ثم يخرج منه ليأكل لحم خطيبه من دون حجة ولا بيان ولماذا يغرر
البعض بالشباب فيفتحون لهم في كل يوم ألف جبهةِ مواجهة و لا يبنون لهم رؤية
متوازنة تَمتص منهم عوامل التوتر و القلق و الاضطراب ، ولماذا يتحدث الكثيرون عن
الرشوة و هم دافعوها وعن الظلم و هم مثبتوه وعن الأخلاق و هم ناسفوها و سواء أكانت
الأزمة ضياع الأفكار الصحيحة أو انعدام الأخلاق الفاضلة أو مزيجاً معقداً منهما
فإن المسؤولية الفردية في كليهما هي بداية الانعتاق من الخلل الفكري و الأخلاقي.



اذكر
مثالاً عن ذلك الرشوة و أرجو من كل الأخوة أن لا يسألني أي واحدٍ منهم عن الرشوة
بعد اليوم ، الرشوة حرام بكل الوجوه .. البعض يريدون فتوى ليخرجوا من إثم داخلي
يحسونه يريدون نسف السد الأخلاقي بمبررٍ خارجي تحمله لهم فتوى يبحثون عنها بكل
الوجوه ، ولو داروا على ألف عالم و مفتٍ و أفتوهم فإنهم لا يخرجون من الإثم ما لم
يكونوا فعلاً في ضرورةٍ قاهرة يتحملون هم مسؤولية الفتوى بها لأنفسهم و ألف فتوى
لا تخرجهم من إثمِ أمرٍ يعلمون أنهم لو أرادوا الخروج منه لاستطاعوا .



أحدهم سألني هل يجوز
أن أدفع الزكاة إلى محتاج قلت: و ما الحاجة؟
قال يريد أن يدفع مالاً لرجل يتوسط له من أجل فرزٍ محترم في الجندية . الجواب لا يجوز دفع الزكاة و لا غيرها فهذا حرام و من كان مضطراً
فعلاً فإنه يتحمل ذلك على مسؤوليته الخاصة بين يدي الله تعالى و لو أفتاه ألف عالم
و مفتٍ ، و كفى شباب هذه الأمة هذه الأفكار المنحرفة التي أقنعتهم بأن تكون أقصى
أحلامهم أن يعملوا حجاباً و أذنة على أن يتعرضوا لإخشيشان ضروري لمَّا فاتهم
أصبحوا ذوي نفسياتٍ مثل نبات "كسار الزبادي"8 ، وأنا أعرف كثيرين ذهبوا
من دون واسطة و لا رشوة لأحد ورجعوا رجالاً فالرشوة حرام و لا يموت أحد إن ذهب إلى
الجندية رجلاً ليعود أكثر رجولة و قدرة على مقارعة الحياة .



أزمة أفكار
مغلوطة أصحابها لا يملون من الشكوى و يطلبون من الخطباء و الدعاة الحل ، و الحل هو
الصحوة الفكرة و الالتزام الأخلاقي الإيماني قدر الاستطاعة ، و عند العجز فإن الله
لا يكلف نفساً إلا وسعها ؛ أما تدمير كل السدود الفكرية و الأخلاقية فهو عين مشكلة
الأمة . و قد استمعت بصبر إلى بعض من يشكون من سيادة الرشوة و يطالبون بالتصدي
لذلك ، فقلت لهم مختبراً : معكم حق ، و غداً سأذهب إلى وزارة الداخلية لأخذ
ترخيصاً رسمياً بمظاهرة سلمية تحت سمع القانون و بصره للاحتجاج على انتشار الرشوة
و سأُسأل بالطبع وهل تطلب هذا الترخيص لتقوم بالمظاهرة لوحدك؟ وسأقول : بالطبع لا فورائي أمةٌ من الناس
يشدون من عضدي ، وسيقال لي : ولكن المظاهرة هي تعبير عن مشكلة أمة لا فرد و معنى
ذلك أنه لابد من وجود مجموعة من الناس تمثل الباقين وسيعطى الترخيص باسمهم جميعاً
فما سمعنا بعد في الدنيا أن ترخيص مظاهرة يعطى لشخص واحد! وهذا حق ، وقلت للمشتكين
: إذا سمحتم أعطوني صوراً لبطاقاتكم
الشخصية و سأضع معها بطاقتي لنطلب الترخيص باسمنا جميعاً ، و نظرت إلى عيونهم التي
أصابها جحوظ يقارب جحوظ الموت و إلى ارتعاش أيدي واحد منهم و نشفان ريق ثالثهم ؛ لأجد
أن الخلاصة عندهم هي الفرار!



إن الحقوق أيها الناس تؤخذ و لا تعطى و الأمة
التي لا تريد أن تحافظ على كرامتها بالتضحية مهما كان الثمن لا تستحق أن تعيش
أصلاً . انتشار الرشوة أزمة أفكار
وَلَّدَتْ أزمة أخلاق ، وكل ذلك صنع بأيدينا و لم يصنعه أحد لنا ، و كما رضينا من
أجل شهواتنا بأن نستبيح كل مقدس و محترم فعلينا من أجل عقيدتنا و مبادئنا أن نصبر
على كل ثمن و ن قدم كل نفيس و إلا بقينا ندور حول رحى الضياع و الفساد قروناً
قرونا. الفساد ينبع من ضياع الفكرة الصحيحة و الخلق السوي و منذ أيام فقط علمت بأن
فلاناً تآمر مع دلال بيوت في لعبة وسخة حصيلتها أخذ العمولة على مبيع بيت لوالدته
من دون أن تدري . هذا المثال من جنس مثال الذين تراموا على اليهود ليعانقوهم ترامي
اليتيم على أم فقدها ثم وجدها بعد فقد طويل و لسبب لم يلصقه أحد بهم بل فضحوا
أنفسهم بذلك عندما قال واحدهم أن هذا هو حلم جده منذ ثلاثين عاماً ؛ أي أن الأمر
ليس لمصلحة الأمة ولا الحفاظ على عقيدتها و لا اختيار أخف ضررين محيطين بل خيانة
عريقة ورثها الأحفاد عن الجدود وبيعت فيها الأمة منذ ثلاثين عاماً ليتقاسم فيها
العمولة أجداد وأحفاد . هذا المثال مثل نموذج دلال البيوت وخائن أمه . كلا
المثالين موقف مخزِ يدل على إفلاس حضاري و أزمةٍ فكرية مخيفة لا يتعظ أصحابها ،
وانهيار أخلاقي مرعب . أزمتان : أزمة فكر وأزمة أخلاق متعانقتان جدلياً في اندغامٍ
شديد و إن كانت البداية فيما أظن: أزمة فكر صحيح.



بعيداً عن
الإغراق و التحليل يبقى أساس الشهود
الحضاري الصحيح و التوازن الحياتي البناء المُسعِد :كتاب الله و سنة نبيه الهادي
صلى الله عليه و آله و سلم ، و بآية واحدة لخصت المشكلة و قدم الحل : أعوذ بالله
من الشيطان الرجيم (و العصر إنَّ الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا و عملوا
الصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر) العصر . ففي محكم التأويل أنَّ الإمام
الشافعي رحمه الله قال : لو فكر الناس كلهم في هذه الصورة لكفتهم ، و ذكر الطبراني
أن الرجلين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم إذا التقيا لم يفترقا إلا
على أن يقرأ أحدهما على الآخر سورة العصر إلى آخرها ثم يسلم أحدهما على الآخر ،
وقد ظن الناس أن ذلك كان للتبرك وهو خطأ و إنما كان ليذكر كل واحد منهما صاحبه
فيما ورد فيها خصوصاً من التواصي بالحق و التواصي بالصبر حتى يجتلب منه قبل التفرق
وصية خير لو كانت عنده . اللهم فقهنا في دينك و ردنا إليك رداً جميلاً .









الإحالات :





1- الأحزاب
72.



2- البقرة
143.



3- استفدنا
في مواضع عديدة من بعض ماكتبه د. عبد الكريم بكار في كتابه : فصول في التفكير
الموضوعي ، ونشرته دار القلم بدمشق مع الدار الشامية ببيروت ، 1413هـ/1993م ،
وننصح بالرجوع إليه.



4- فصلت 53


5- النساء
65



6- الأنبياء
18



7- انظر
للاستزادة كتاب : قيمة الزمن عند العلماء للعلامة الشيخ عبد الفتاح أبو غدة ،
ونشره مكتب المطبوعات الإسلامية بحلب ، وله عدة طبعات.



8- نبات
لطيف جدا يتطاير مع نسيم الهواء ، ويضرب في الشام مثلا لعدم التحمل والرقة
الشديدة.



ملاحظة :
في التسجيل الصوتي بعض الإضافات التي لم تذكر في النص المكتوب.












المصدر: منتدى يمن الايمان - http://yemen-al-iman.yoo7.com





</center
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عذاري
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 1040
تاريخ التسجيل : 11/06/2011

البطاقة الشخصية
وصفي:

مُساهمةموضوع: رد: ازمة فكر ام ازمة اخلاق   الجمعة يونيو 24, 2011 11:28 pm

يوركت جزاك الله







المصدر: منتدى يمن الايمان - http://yemen-al-iman.yoo7.com





</center
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ازمة فكر ام ازمة اخلاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يمن الايمان :: منتديات اسلامية :: مواعظ ودروس-
انتقل الى: